الغزل العمري

اذهب الى الأسفل

الغزل العمري

مُساهمة  هيا ترمانيني في الأحد أبريل 04, 2010 4:42 am

غزليات عمر بن أبي ربيعة ظاهرة نادرة في الأدب العربي ويظهر ذلك من مجموع الخصائص والمميزات العامة التي تميز بها هذا الغزل ومن ذلك :

• أن المرأة التي يتغزل بها عمر امرأة مُتحضِّرة مبالغة في تحضرها , فهي امرأة منعمة مترفة وهي مخدومة بالجواري الأجنبيات كما أنها تقضي أوقات فراغها في الاستماع إلى الغناء , وأنها أُتِيحت لها أسباب النعيم والترف والزينة ما لم يُتح للمرأة الجاهلية فهي تغرق في ألوان الطيب والحلي وهي كما يقول :

لَو دَبَّ ذَرٌّ فَوقَ ضَاحِي جِلِدِهالأَبَــانَ مِــنْ آثَـارِهِـنَّ حُــدُورُ


• استطاع عمر بن أبي ربيعة أن يصور نفسية المرأة في عصره , فتحول في غزله إلى وصف أحاديثهن وما ينطوي فيها من غيرة وخاصة حين يتعرض رجل لسيدة يصف جمالها فيزرع بذلك الحقد في قلوب أخواتها ويحسدنها على ما توصف به من حسن وفتنة , كما يقص علينا غزله كثيراً من أحاديث النساء وما يجول في أذهانهن



• الصورة العامة في غزله أنه يصور نفسه معشوقاً لا عاشقاً , فالنساء يـُفْتَنَّ به ويتصيدن له وينتهزهن كل فرصة للقائه , ويـُشِرْنَ له باليد حيناً وبالعين حينا , وهو في كل ذلك لا يُعنى ولا يلتفت دلالاً وتيهاً وإعجاباً بنفسه وجماله .•


فعمر بن أبي ربيعة هو المعشوق في غزله , ترسل النساء إليه وهو الذي يتمنع , كما أنه لا يشكو من هجر المحبوبة ونأيها وصدها , إنما يُعلن أنه هو الذي يهجر ويصد .

• الطابع القصصي واضح على غزل عمر بن أبي ربيعة , فالحوار أساس هذا الطابع القصصي , فقصائده تسير على هذه الشاكلة : معشوقة تسير مع صويحباتها أو أخواتها أو جواريها ويدور بينهُنَّ الحوار تارة من ورائه وتارة من أمامه وخاصة في أوقات الوداع , ثم يصف مغامراته النسائية . . .
فالبناء الفني في قصص عمر بن أبي ربيعة ليس مكتملاً بل هو يخلو من العقدة ويخلو من التحليل , لكن الخيال يلعب دوراً أساسياً فيه .

• استطاع عمر بن أبي ربيعة أن يكتب في هذا الغزل ديوناً ضخماً كاملاً , وهذه الظاهرة لم توجد في الشعر العربي , فلم يتحول في شعره إلى فن آخر , أو لم ينظم في فنه آخر .

• وجود ظاهرة جديدة في شعر عمر بن أبي ربيعة هو هذه التوأمة , أو الاتحاد بين عمر بن أبي ربيعة والغناء , فيحس قارئه كأنما أراد عمر بشعره كله إلى الغناء , بل إن بعض أشعاره نُظمت خصيصاً لِتُغنى , ونستطيع أن نلاحظ هذا التواؤم عند عمر بن أبي ربيعة في عدة جوانب :

• أن معظم شعره مقطوعات إلا بعض قصائد قليلة جداً , وقد نظمت هذه المقطوعات لتغنى أو لتكون ملائمة للغناء .

• استخدام الأوزان الخفيفة الملائمة للغناء , إذ أنها لا تحتاج مجهودا من المغني .

• تقصير الأوزان وتجزئتها وذلك ليهيئ للمغنين الفرصة لتطبيق ألحانهم وأوزانهم .

• استخدام اللغة العذبة الرقيقة السهلة التي تقرب من لغة الناس اليومية التي يتحدثون بها .
avatar
هيا ترمانيني

المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 07/03/2010
العمر : 24

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى